أمير منطقة الحدود الشمالية ـــ حفظه الله ـــ يرعى فعاليات حفل تخريج الدفعة الرابعة عشرة لطلبة جامعة الحدود الشمالية
أخبار الجامعة ( University News )
27/10/1442

​رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز -حفظه الله - أمير منطقة الحدود الشمالية فعاليات حفل تخريج الدفعة الرابعة عشرة من طلاب وطالبات الجامعة، وذلك في تمام الساعة التاسعة من مساء يوم الإثنين 26/10/1442هـ الموافق 7/6/2021م في مدينة الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد الرياضية بمدينة عرعر، بحضور أولياء أمور الطلبة.

ولدى وصول سموه مقر الحفل استقبله معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد بن يحيى الشهري، وأصحاب السعادة وكلاء الجامعة، وعمداء الكليات والعمادات المساندة، ثم توجه سموه إلى المنصة الرئيسية للحفل.

وقد افتتح الحفل بعزف السلام الملكي، وبعدها بدأ الحفل الخطابي بتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم ألقى أحد الطلاب ومعه إحدى الطالبات كلمة الخريجين، بعد ذلك ألقى معالي رئيس الجامعة كلمة رحب فيها براعي الحفل وشكره باسم الجامعة إدارة ومنسوبين على تفضله برعاية حفل تخريج الدفعة الرابعة عشرة من طلبة جامعة الحدود الشمالية، كما رحب معاليه بضيوف الحفل وذوي الطلبة، وأعضاء هيئة التدريس ومنسوبي الجامعة،

وبين معاليه بأن سمو راعي الحفل حرص في العام الماضي على إقامةِ حفل بهيج يسعد فيه خريجو وخريجات الدفعة الثالثة عشرة وذويهم، إلا أن ظروف الجائحة والإجراءات الاحترازية المعتمدة لحفظ سلامة الجميع قد حالت دون تحقيق ذلك، بيد أن هذا العام وفي ضوء إجراءات واحترازات تناسب المرحلة أقيمت فعاليات هذا الحفل لترسم الفرحة بين الطلبة وذويهم والحضور، وبرعاية سمو أمير المنطقة – راعي الحفل- معبراً معاليه عن خالص الشكر لسموه لرعاية هذا الحفل الذي يقطفُ فيه خريجو الجامعة ثمارَ الجدِ والتحصيل، بعد سنواتٍ من المثابرة والاجتهاد، وتحت الظروف الاستثنائية الحالية، والتحديات الكبيرة التي واجهت الجميع، وذلك بفضل الله ثم بفضل قيادتنا الرشيدة وقراراتها التي هي مصدرَ اعتزاز وفخرٍ للمملكة على المسرح العالمي برؤية طموحة، ومتابعة دقيقة، وضبطٍ في الإجراءات والاحترازات قلّ له مثيل.

وأشار معاليه أن الجامعة تحتفي بعرسها الرابع عشر لتخريج كوكبة من مختلف كليات الجامعة الصحية والهندسية والعلمية والنظرية، حيث بلغ عدد خريجي هذا العام ثلاثة آلاف وثلاثمائة وستة وثمانين خريجاً وخريجة مزودين بالمهارات والخبرات المؤهلة لسوق العمل والتي تسهم في خدمة وطننا الغالي.

وأضاف معاليه بأن الجامعة وبمتابعة وتوجيهات سموه سعت لتنفيذ أولوياتها ودأبت على تحقيق المنجزات فبدأت بإعادة هيكلتها الإدارية بما يتوافقُ مع رؤية المملكة 2030، وأتمتة النظام المالي والإداري، وإدارة المشاريع الجامعية، وإدارة المخزون والخدمات العامة والصحية، وتنظيم الإجراءات ليكون مجتمع الجامعة متكاملاً في الأداء، ومنظماً في التوجه نحو تحقيق كفاءة الإنفاق، وتطوير الاستثمار، ورفع مستوى الجودة في البنية التحتية والتقنية والخدمية سعياً من الجامعة نحو تعزيز هويتها المؤسسية كجامعة تعدين وطنية متميزة، وتأهيل مرحلة الانتقال نحو التعليمِ المستندِ على الاقتصادِ المعرفي والتحولِ الرقمي، وبين معاليه أنه تمَّ توقيعُ وتفعيل اتفاقيات التعاون مع مختلفِ الجهاتِ الرسميةِ والخاصة تحت مظلة مبادرةِ جسور التي أطلقها صاحب السمو بما يخدم متطلبات التنمية الوطنية الشاملة.

وأوضح معاليه بأن الجامعة وعلى مسيرةِ العملِ الأكاديمي حققت نتائجاً متميزة بالتخطيط المناسب والعمل الدؤوب المتواصل لكافة أعضاء هيئة التدريس بشطري الطلاب والطالبات، حيث بدأت مراحل التنفيذ من السنة الأولى من عمر خطة الجامعة الاستراتيجية 20-25، وانتقلت الجامعة إلى مرحلةٍ متقدمةٍ في تنفيذِ مشاريعِ التنميةِ والتطويرِ ضمن خطة زمنية مدروسة، ومعاييرَ أداء، ومؤشرات قياس منتظمة، ومواءمة بين خطتها الاستراتيجية واحتياجات الطلبة بتوفير بيئة أكاديمية جاذبة، تتعامل مع مختلف المتغيرات الاستثنائية، ودشنت مشاريع ومكافآت التميز البحثي والإنتاج العلمي، وتمَّ حوكمةُ وتنظيمُ وحداتِ دعمِ ريادةِ الأعمالِ والابتكارِ وبراءاتِ الاختراعِ، ووضعت لوائحُ الاستقطاب للطلبة الموهوبين والمتميزين، وتمَّ تعزيزُ الدراسات المرتبطة بتوجهات الجامعة في تقييمِ برامجها الحالية بالتوافق مع توجهات وزارة التعليم الأكاديمية في تطويرِ واستحداثِ البرامجِ الأكاديمية، ومراجعةِ خططها الدراسية، وتوسيعِ الخدمات، كما تم مؤخراً الموافقةُ على برنامجِ التسريعِ الأكاديمي الذي يهدفُ إلى تسريعِ المسارِ التعليمي للطالبِ الجامعي من خلال اجتيازِ برنامجِ السنةِ التحضيريةِ ودراسةِ السنةِ الأولى مباشرةً في الكليةِ المختارة.

وأنهى معاليه كلمته بتهنئة لزملائه منسوبي الجامعة وذوي الخريجين ومجتمعَ المنطقة والوطن كله بمناسبة تخريج كوكبةٍ جديدةٍ من خريجي الجامعة، معبراً عن سروره بالخريجين في يوم فرحتهم وتكريمهم بتخرجهم، وهم ينطلقون إلى ميدان العملِ بما لديهم من الخبراتِ والمعارف والمهارات التي اكتسبوها خلال دراستهم، معرباً عن أمله باستمرارهم في تنمية قدراتهم ومواهبهم وإمكاناتهم، ليكونوا أكثرَ فاعلية وإنتاجية وهم وبعون الله على قدرِ المسؤولية في العطاء والوفاء لدينهم ولوطنهم ومجتمعهم؛ ليكونوا بناةَ الوطن وحماته، والجنودَ الأوفياء للقيادة الرشيدة ومملكتنا الغالية، ثم اختتم معاليه كلمته داعياً الله سبحانه وتعالى أن يديم على وطننا الأمن والأمان في ظلِّ قائدِ مسيرةِ التعليم والنهضة المباركة في بلادنا- خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهم الله –.

وتشرف الحفل بالاستماع إلى كلمة ألقاها صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز -حفظه الله - أمير منطقة الحدود الشمالية – قال فيها: بأن كوادرنا السعودية ثروتنا الحقيقة بالعلم تُصنَع وبقيمنا الأخلاقية تُدفع, لتُنافس وتنتج في المكتب والميدان والمعملِ والمصنع, لتضاهي بلادنا دول العالم أجمع, لافتاً سموه الانتباه إلى أن قيادتنا الحكيمة على العِلم بسخاء تُنفق، ولهذه المناسبات المُبهجة تتطلع، وبتخرجكم نحن وأهاليكم عيوننا من الأفراح تدمع، فهلموا للعمل بهمة عالية بقيم ومفاهيم أخلاقية نبيلة وسامية، وواصلوا التعلُم والتدريب؛ لمواجهة متغيرات السوق والظروف العاتية وكلنا ثقة بعقولكم وسواعدكم المبدعة البانية.
وأضاف سموه: من لا يشكر الناس لا يشكر الله فالشكر والتقدير لوالديكم لما بذلوه، ولمعالي رئيس الجامعة وأعضاء هيئة التدريس لعلمهم وجهدهم الذي أعطوه، رغم الجائحة وما واجهوه، ولوطننا المعطاء فبأعينكم ضعوه، وبالمنافسات توجوه، وبالمحافل الدولية قدموه.
واختتم سموه كلمته قائلاً: كل التبريكات وصادق الأماني لمن تخرجوا اليوم وفي العام الماضي والود أننا احتفلنا بحضورهم جميعاً وقدمنا التهاني وعذرنا الجائحة وما يجب من تباعد اجتماعي.

ثم تلا سعادة عميد كلية الطب الدكتور ماجد بن قريان الرويلي قسم الطب حيث أدى خريجو وخريجات كلية الطب القسم، وبعد ذلك أعلن سعادة عميد القبول والتسجيل الدكتور مهند بن سالم المطيري أعداد الخريجين من هذا العام، وأسماء الطلبة الأوائل والمتفوقين، وأسماء خريجي الدراسات العليا.

وفي نهاية الحفل تسلم سموه إهداءً من الجامعة قدمه معالي رئيس الجامعة تعبيراً عن شكر الجامعة إدارة ومنسوبين وطلبة لما تفضل به سموه من تشريف لهم برعاية سموه حفل تخريج الدفعة الرابعة عشرة ثم التقطت الصور التذكارية للخريجين، وغادر سموه -حفظه الله- مقر الحفل مودعاً بمثل ما قوبل به من حفاوة وتكريم.

7.jpg


3.jpg

2.jpg

99.jpg

1.jpg

صورة جماعية حفل دفعة 14.jpg



الأخبار News