بسم الله الرحمن الرحيم

              الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن والاه أما بعد :

فقد اصبح التعليم الجامعيّ أساس كل تنمية وعماد كل تطوّر، بل إن دوره يزداد أهمية في الوقت الحاضر أكثر من ذي قبل خاصة وأنّ أنظار العالم متوجّة إلى دوائر النّظم التّعليميّة التّكامليّة في مختلف دول العالم ، ويعدّ النِّظام التَّعليميّ في المملكة العربيّة السّعودية واحداً من أهم النّظم التّعليميّة وجزء لا يتجزّء من نسيجها العالميّ.

كما أنّ الجامعات السعودية أضحت مراكز أكاديميّة علمية وثقافية واجتماعية تُسهم في تكوين نُخْبةٍ مزوَّدة بمعارف متعددة وخبرات  مختلفة تهيئ  لقيادة المجتمع في شتى مجالاته .

ولا يمكن لهذه النُّخبة أن تكون رائدة تؤثر في بيئات المجتمع إلاّ إذا لامست واقعها وسبرت نشاطاتها المختلفة في سائر الميادين، فقد أصبح العصر الحديث الذي نعيش فيه يتسم بالتّسارع المعرفيّ، والثّورة العلمية بتطبيقاتها الثّقافية والتّقنيّة المختلفة، والتي تتطلّب من الإنسان في مجال التّواصل أن يُفَكِّر فيما يقول وينتقي الكلمات والعبارات إذ من خلالها تُقَدَّم الأفكار وتُبَدى الآراء  بصورة مناسبة .

وتسعى جامعة الحدود الشَّمالية ممثلة في عمادة السَّنة التحضيرية لإعداد طلبتها بما يضمن لهم –بإذن الله – تحقيق التّحصيل العلميّ المتميّز وترسيخ القيم ومبادئ الانضباط ، والشّعور بالمسؤوليّة، وذلك من خلال تنظيم الوقت وإدارته، والعناية والاهتمام بالمقررات الدّراسيّة استظهاراً وفهماً واستيعاباً، لتتوافق مع احتياجات الطَّلبة ومسايرة لمستجدات تخصّصاتهم العلميّة والعمليّة والمهاريّة والتّقنيّة والهندسيّة التي يرغب الطلبة المواصلة فيها.

وتعتمد عمادة السّنة التّحضيريّة في جامعة الحدود الشّمالية على التّعلم والتّدريب الفعّال، وذلك من خلال إتاحة الوسائل التّقنيّة الحديثة، والعناية الشّخصيّة للبناء العلميّ للطالب ذهنيا ونفسيّا وبدنيّاً والاجتهاد في تلبية كل متطلباته، والسعي إلى دمجه في جوٍّ التعلم والعمل الجماعيّ في المجتمع الجامعيّ، وابتكار الوسائل المبدعة والبيئة الجاذبة المحفّزة للإبداع والتميّز ، لتحقيق الأهداف المرجوة من العمليّة التعليميّة .

كما أنها تسعى إلى معالجة الفجوة المعرفيّة لدى الطلبة المتقدمين إلى الجامعة من المدارس الثانوية في التعليم العام، وتختصُّ العمادة على تحسين الأداء وترشيد التّخصصات ووقف الهدر التعليمي عن طريق الكشف المبكّر لحالات الضّعف التي تحتاج إلى المعالجة من قبل الانخراط في التّخصصات الأكاديميّة والمساعدة على رفع مستوى المدخلات التعليميّة للكليات العلميّة. كل ذلك لتأسيس مسيرة الطَّلبة الجامعيّة نحو التّميّز والإبداع .

          وفي الختام أتقدم بالشكر الجزيل لمعالي رئيس جامعة الحدود الشّمالية على دعمه وحرصه  في كل مايصب في مصلحة الطلاب والطالبات.​

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                             عميد السنة التحضيرية والدراسات المساندة                                                                                                                                                           د. فرحان بن خلف العنزي